السبت، 21 أبريل 2018

كرامةُ الوزراءِ

أقرَ مجلسُ الشعب زيادةَ مرتباتِ الوزراء حتى تصلَ إلى الحد الأقصى للأجور وهو ٤٢ ألف جنيهًا وبحيث يتجاوزُ معاشُ الوزير ٣٠ ألف جنيهًا. ‏لماذا؟ لأن الوزير بقبوله الوزارة يخسرُ عمله الذي يُدِر  عليه دخلًا كبيرًا،ولأنه بعد خروجِه من الوزارة لن يجدَ عملًا يحفظُ كرامتَه،وأن هذه الزيادة لن تكلفَ ميزانيةَ الدولة عبئًا

‏‏أثارَت هذه الزيادةُ غضبًا عامًا سواء  بين أوساط من يعملون  في الدولة أو من أحيلَ الى التقاعدِ منهم. ‏فالمرتباتُِ شديدةُ التواضعِ،  أعضاءُ هيئاتِ التدريس بالجامعات مثلًا يتقاضون ما لا يُقيمُ لهم حياةً عاديةً، ومن يُحالُ للتقاعدِ منهم يتقاضى مبلغًا ثابتًا لا يتغير مع الزمن!! أين كرامتُهم هنا؟!


ثم أن هناك من الوزراءِ من كانوا يشغلون منصبًا حكوميا وبالتالي لم يخسروا من دخولهم الوزارة بل على العكس فقد استفادوا راتبًا ولجانًا،  علمًا بأن الوزير عندنا لا يغادرُ الوزارةَ عندما يترك منصبَه ولكنه يظلُ في لجانِها إلى ما شاء الله. ‏

زيادةُ راتبِ الوزراءِ إلى هذا الحدِ يجعلُ شغلَ الوزارةِ مطمعًا لكل من يجيدُ إنتهازِ الفرصِ  ويُفبركُ الأنشطةَ والأرقامَ ويدعي التطويرَ والرؤيةَ،  ويجعلُ الوزيرَ خائفًا دائمًا من مغادرةِ الوزارةِ فيتمحورَ همُه الأساسي في نعم ونعمين.  ‏ثم ماذا عن الوزراءِ الذين أخفقوا في مناصبِهم؟ خسرَت الدولة بسبب سوءِ أدائهم بينما كسِبوا مرتبًا  ومعاشًا ما كانوا ليحلمون بهما

قرارُ زيادة مرتبات الوزراء يعني أن في مصر كراماتٍ متعددةٍ، كرامةُ العامةُ في المرتبةِ الدنيا، وكرامةُ الوزراءِ فوق فوق، وهناك طبعًا كراماتٌ أخرى!!


أقول إيه بس!! ..




نُشِرَت بجريدة السبورة يوم الأربعاء  ١٨ ابريل ٢٠١٨ 

Twitter: @albahary

الأربعاء، 18 أبريل 2018

‏تجربتي مع فيزا الهند

تلقيت دعوة لإلقاء مجموعة محاضرات في جامعات ومراكز أبحاث هندية مرموقة. ‏تقدمت يوم الخميس ٢٢ فبراير على موقع الحكومة الهندية واستوفيت  استمارة الفيزا. ‏واليوم بعد قرابة الشهرين لا تزال الفيزا في علم الغيب. ‏طبعا انقضت إمكانية السفر بسبب هذا التأخير


إجراءات التدقيق مفهومة هذه الأيام لكن هل تصل إلى هذا الحد من التأخير؟أكثر ما أدهشني أن اسم مصر ليس مدرجًا على موقع الحكومة الهندية ضمن مئات الدول!! ‏هل في الأمور أمور؟!! 

س سؤال، هل من ج جواب؟؟

Twitter: @albabahry

شكوى ولا ١٠٠ رقوة ...

مثلٌ ليس معروفًا عند كثيرين لكنه مطبقٌبحذافيره وبإلحاح عند كثيرين ممنيعرفونه متصورين أنه سيخزي عنهم العين ولو كانت غير حسودة. ‏أأه يا مفاصلي، أأه يا ركبي، أأه من السكر، أأه من الضغط، أأه من الكوليسترول، شوكة سمكة وقفت في زوري، كله على هذه التنويعة. ‏ما العمل لما تجد نفسك محاصرًا بدون سبب بهذا الموشح، أأه ثم أأه ثم أأأه ؟ هذا المثل متوارث عن بيئة إنغلاقية، أو مُحدثة نعمة ترى المحيطين حاسدين أو مشروع حاسدين لا بد من كسر سم عينهم بالشكوى في الفاضية قبل المليانة. المهم عند أبناء هذه البيئة تحويل النظر عما يرونه حالَهم جالب الحسد إلى ما يجعلهم محل شفقة أو يبعد عنهم العين في أضعف الفروض. ولو تأملناهم لوجدنا أنهم يستأهلون فعلا الشفقة لضحالة دماغهم وشخصياتهم وأيضًا حالهم!! الحلُ الوحيد عندما يبدأ موشح أأه و آآه أن تقفل الراديو، وبلاها صداع، مش ناقصة، ولا طالبة. 


‏لكن يبدو أن  الحكومة تطبق هذا المثل مع الشعب؟ كله مفيش، ومعندناش؟! أما وزارة السياحة فليتها تعمل به، بلاش كلام عن زيادة السياح أو عدم مغادرتهم البلد لما تَجِد حادثةٌ، اعملوا في صمت ربنا يخليكم،،

سائقو النقل يَرَوْن أن العين صابتهم ورب العرش نجاهم، من غير لف ودوران وشكاوي،،

Twitter: @albahary

الخميس، 22 مارس 2018

تعليق على الدورة 90 للأوسكار

هذه الدورة التى جاءت بعد فضائح التحرش الجنسى "الهوليوودى" مرت بلا مفاجآت ثقيلة, كما كان متوقعآ, وفيما يلى أهم الملاحظات حولها:

1- كانت نسبة المشاهدة فى هذه الدورة الأقل منذ عام 2008 وحصل الأفضل على الأوسكار بإستثناء ربما جائزتى السيناريو وجائزة المونتاج  فلا يعقل ألا يفوز فيلم Baby Driver”  بجائزة المونتاج وفى الغالب أسباب إجتماعية وراء فوز فيلمى Call me by your name”“Get Out” بجائزة السيناريو.

2- كان الفائز الأكبر فى هذه الدورة فيلم Shape of Water”  بأربع جوائز منها أحسن فيلم كما حصل مخرجه على أفضل مخرج بعد دورتين لم يحصل مخرج الفيلم الفائز على الأوسكار.

 -3فيلمان مرشحان تناولا موضوع عملية "دينامو" لإجلاء الجنود البريطانيين من فرنسا أثناء الحرب العالمية الثانية وهما   “Darkest Hour” & “Dunkirk”  

4- حصل وارين بيتى وفاى دونواى على فرصة ثانية لعدم إرتكاب نفس خطأهما فى الدورة السابقة أثناء إعلان إسم الفيلم الفائز.

5- رغم إرتفاع أصوات نسائية مطالبة بتمكين المرأة بشكل أفضل إلا أن عدد الفائزات بالأوسكار تقلص فى هذه الدورة إلى أقل عدد (ست فائزات) منذ عام 2012 فى حين أن نجمات هوليوود فى هذه الدورة لم يلبسن السواد كما حدث فى الجولدن جلوب. 

6- جنيفر لورانس وجودى فوستر قدمتا جائزة أفضل ممثلة على غير العادة (بدلآ من إثنين من الممثلين) إحتجاجآ على التحرش الجنسى.
جودي فوستر

7- ميريل ستريب مستمرة فى تحطيم الأرقام القياسية بعد ترشيحها للمرة ال21 فى هذه الدورة. 
راشيل موريسون

8- أخيرآ فاز روجر ديكنز الإنجليزى بجائزة أفضل مدير تصوير بعد أن فك النحس الذى لازمه فى 13 ترشيح سابق كما شهدت هذه الدورة ولأول مرة فى تاريخ الأوسكار ترشيح مديرة تصوير هى راشيل موريسون عن فيلم Mudbound”  

9- لم تمر هذه الدورة بدون إثارة وتشويق إذ تم سرقة أوسكار الممثلة فرانسيس ماكدورماند والعثور عليه فى نفس اليوم فى سيناريو "هوليوودى".

10- توافقت إختيارات هذا الموقع مع إختيارات أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية الأمريكية فى 16 من 20 إختيار إلى جانب إثنين من الإختيار الثانى  وهى نسبة ممتازة إلا أن هذه الدورة تعتبر من الدورات السهلة للتميز الواضح لمعظم الفائزين. 

أخيرآ وليس آخرآ شكرآ لقراء الموقع ومعذرة لقلة الكتابة بسبب ضيق الوقت وشكر خاص لصديقى وزميلى الدكتور/ حسام لجهده الوافر ولتشجيعه الدائم وكل عام وأنتم بخير.

مهندس/ دانيال تانيليان - سكندري عاشق للسينما ومحب للفنون  

الخميس، 1 مارس 2018

‏درجتان لطلاب الثانوية العامة ...

اقترحت نائبة بمجلس الشعب سن قانون لمنح طلاب الثانوية العامة درجتين حافز مشاركة في الانتخابات. خبر انتشر ولا يمكن أن يمر مرور الكرام، خاصة وأننا نتحدث عن التربية قبل التعليم، وأن سلطات الدولة لا بد أن تقدم القدوة في الاخلاق الحميدة والممارسات السليمة. ‏قانون بهذا المنطق لن يشجع الطلاب إلا على الانتهازيه وتفتيح المخ، وسيقدم لهم دروسًا مجانية في الغاية تبرر الوسيلة.

اليوم السابع
لن أتحدث عن الأضرار السياسية والدولية المؤكدة لمثل هذا القانون وسأكتفي بالأضرار التربويةالتي ستؤكد لأجيال تنشأ أن كله بثمنه. ‏تبذل الهيئة العامة للاستعلامات جهدًا للرد على ما يُثار في وسائل الإعلام الأجنبية، لكن من المؤكد أنها لن تتمكن من تبرير مثل هذا القانون. ‏

هل سيستوفي الطلاب جميعًا شرط السن؟ وماذا عن الأعذار؟ هل هو بحث عن المشاكل؟ من الضروري احترام ذكاءالجميع وعدم تخيل احتكاره. ثم، هل التواجد في لجان الانتخابات سيعني تصويتًا؟ لا أحد يخدع أحدًا، وكله مفهوم وكتاب مفتوح.











اللهم لوجهك نكتب ...


Twitter: @albahary

عقلية القتل ...

منذ فترة كادت سيدة فاضلة أن تفقد حياتها لما أصابها سمٌ محرم دوليًا، يوزع حكوميًا، أثناء تصديها لمن يُلقونه في الطريق قتلًا للكلاب. انعدمت كل الحلول الرحيمة ولم يتبق سوى القتل بالسم المحرم دوليًّا!! للأسف هذا النهج الدموي العاجز قَصُرَ عن معرفة كيف يتصرف العالم المتحضر مع مشكلة الحيوانات الضالة، فاختصر الطريق بالسم ومفيش مانع بعض من المارة كبارًا أو صِغَارًا!! وكما امتنعت استراليا عن تصدير المواشي لمصر بسبب المعاملة اللإنسانية في المجازر فسيجِد أيضًا باب قتل الكلاب بوحشية. هذا الأسلوب لا يقتصر فقط على الكلاب في الشوارع، لكنه أيضًا بخاطر بعض إدارات الكليات، التي تتباهى باختيار أفضل السموم لقتل الكلاب في الحرم الجامعي!! ما هي الرسالة بالله عليكم؟! هل هذا بتفكير علمي؟! وهل يؤتمن تربويًا وأكاديميًا على عقول تنمو؟

في الدول المتقدمة توجد مشكلة غزلان وثعالب ودببة ضالة وأحيانًا تماسيح تعبر الطرق والسريعة منها، وهو أمر شديد الخطورة، لكن لم يتطوع أحد بمجرد التفكير في قتلها!! وجدوا الحل في اللافتات على الطرق لتحذير  قائدي السيارات؛ لم يفكروا في سلوك الحيوانات بمنطق الحيوانات إنما بمنطق البشر، وفرضوا عقوبة على من يتعدى عليها. من يقتل الكلاب عندنا يبوسها عندهم ومن يُلقي القمامة من الشبابيك عندنا يجمعها وأكثر عندهم!! العجيب أن عندنا من يدافعون عن قتل الكلاب وأيضًا بنطوعية يتفلسفون، شوفوا البني أدمين أولًا!! طب لا مؤاخذة ما علاقة هذا بذاك؟! ولماذا تُربط كل المشاكل ببعضها للتهرب من حلها؟ وهل تدفع الكلاب ثمن سوء معاملة البشر لبعضهم؟

هناك من يعذبون الكلاب وكأنها لا تَشعر!! قتل الكلاب  تدخل فيه أيضًا خرافاتٌ تُعشش بأعماقِ عقولٍ فيها الجهل وفيها من لم يشفع له تعليمه. القتل أسهل الحلول، لكنه منتهى العجز عن التفكير، والأخطر أنه تكريس لمبدأ اللجوء للقتل باعتباره حَلالًا للمشكلات !!


تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي صورة لضابط شرطة رحيم أنقذ كلبًا من الاحتراق، هل ينتشر هذا المسلك؟ وإذا كان القتل حلًا، هل يُقتل أيضًا أطفال الشوارع؟ في البرازيل فعلوها ...

Twitter: @albahary